2012
custodia.org

لماذا يُستهدَف المسيحيون مرة أخرى؟

2012/09/04

استفاق المسيحيون هذا الصباح، الثلاثاء، 4 أيلول 2012 ليكتشفوا باشمئزاز كبير أنهم أصبحوا مرة أخرى هدفًا لقوى الحقد في المجتمع الإسرائيلي. في الساعات المبكرة من هذا الصباح، أحرقت بوابة دير الرهبان المعروفين باسم “الرهبان الترابستيين” في دير اللطرون وكتبت على الجدران عبارات تجديفية.
رهبان دير اللطرون يكرسون حياتهم للصلاة والعمل. ويؤمّ الدير مئات الإسرائيليين اليهود في نهاية كل أسبوع، ويستقبلهم الرهبان بكثير من المودة. وتعلم عدد من الرهبان اللغة العبرية ويعملون للتفاهم المتبادل والمصالحة بين اليهود والمسيحيين بحسب تعاليم الكنيسة الكاثوليكية.

مع الأسف ما حصل في اللطرون هو اعتداء آخر في سلسلة اعتداءات على المسيحيين وأماكن عبادتهم. ما الذي يحصل اليوم في المجتمع الإسرائيلي ليجعل المسيحيين كبش فداء وهدفا لمثل هذا العنف؟ الذين كتبوا هذه الكتابات المليئة بالحقد قد يكون أنّهم عبّروا بذلك عن غضبهم لسبب تفكيك بعض المستوطنات غير القانونية في الضفة الغربية. ولكن لماذا يصبّون غضبهم على المسيحيين وأماكن العبادة المسيحية؟

ونتساءل: ما “تعليم الاحتقار هذا” تجاه المسيحيين الذي يُنشَّأونعليه في مدارسهم وبيوتهم؟ ولماذا لا يتم العثور على المجرمين ولا يقدمون إلى العدالة؟

في هذا الصباح، المسيحيون في إسرائيل يطرحون أسئلة عديدة فيألمهم وبحثهم عن العزاء وعمَّن يضمن لهم الطمأنينة والأمن؟. حان الوقت للسلطات أن تعمل وأن تضع حدًّا لهذا العنف الذي لا معنى له،وأن تبدأ بتعليم آخر هو “تعليم احترام الآخر” في المدارس لكل من يقولون إن هذه الأرض هي مكان سكناهم.

“من ذا الذي يهوى الحياة ويحب الأيام ليرى فيها الخيرات؟
“من الشر صن لسانك ومن كلام الغش شفتيك.
“جانب الشر واصنع الخير وابتغ السلام واسع إليه.
(مزمور 34: 12-14)

» custodia.org
© 2011 Terra Sancta blog   |   privacy policy
custodia.org    proterrasancta.org    cmc-terrasanta.com    terrasanta.net    edizioniterrasanta.it    pellegrinaggi.custodia.org